الأربعاء , 12 أغسطس 2020
الرئيسية / أخبار الجنوب / تصنيف التفجيرات النووية الفرنسية بصحراء الجزائر جريمة ضد الإنسانية

تصنيف التفجيرات النووية الفرنسية بصحراء الجزائر جريمة ضد الإنسانية

أدرار- جددت جمعية 13 فبراير 1960 برقان بولاية أدرار يوم الأربعاء دعوتها إلى تصنيف التفجيرات النووية التي أجرتها فرنسا الإستعمارية بمنطقة حمودية قبل ستين عاما جريمة ضد الإنسانية بالنظر لما خلفته من آثار مدمرة على صحة الإنسان والبيئة .

وأكد رئيس الجمعية الهامل سيد أعمر  عشية إحياء الذكرى الستين لهذه التفجيرات النووية على مطلب الفعاليات المدنية بالمنطقة المتمثل في “تصنيف التفجيرات النووية الفرنسية بصحراء الجزائر جريمة ضد الإنسانية”، معربا عن “رفض كل أشكال التهرب و المماطلة التي تنتهجها فرنسا في مسار الإعتراف بهذه الجريمة النووية البشعة التي ارتكبت ضد الإنسان و البيئة”.

و أنه يتعين إدراج هذه التفجيرات النووية ضمن البرنامج الدراسي بالمؤسسات التربوية كجزء هام من الذاكرة التاريخية للوطن.

و أن المخلفات الإشعاعية الناجمة عن تلك التفجيرات النووية برقان لا تزال تشكل كابوسا مرعبا يؤرق الحياة اليومية لسكان المنطقة.

و شدد سيد أعمر على أن تكون التعويضات متوافقة مع حجم المعاناة الجماعية لهذه الجريمة من خلال توفير مرافق وهياكل عمومية نوعية تساهم في الحد من تعرض السكان لمختلف الأمراض الناجمة عن الإشعاعات النووية بمنطقة رقان.

و أكد رئيس الجمعية أن الإعتراف بالجريمة و تطهير منطقة حمودية من مخلفات الإشعاعات النووية يبقى وحده العامل الكفيل بحماية البيئة العامة للمنطقة و إنهاء مسلسل الخوف الذي ظل ملتصقا بحياة سكان المنطقة سيما في ظل توفر التكنولوجيات الضامنة لتحقيق ذلك.

و قامت فرنسا بتفجيرات نووية تراوحت قوتها بين 20 و70 كيلو طن حيث تمثلت التفجيرات في اليربوع الأزرق و واليربوع الأخضر ، حسب مصادر تاريخية . اليربوع الأبيض ، واليربوع الأحمر

تتأهب مدينة رقان بأقصى جنوب أدرار لإحتضان غدا الخميس ملتقى وطني حول ” الجرائم النووية الفرنسية بصحراء الجزائر (1960 -1966) و تأثيراتها الصحية و البيئية” و الذي سيؤطره باحثون و أساتذة و ممثلو منظمات حقوقية و صحية و بيئية.

و يهدف اللقاء إلى تسليط الضوء على الجرائم النووية الفرنسية بصحراء و ما خلفته من أضرار على البيئة و الإنسان من خلال التعريف بهذه التفجيرات و إبراز خطورتها و انعكاساتها في مختلف المجالاتن حسب المنظمين.

كما يرمي إلى تسجيل و توثيق شهادات الضحايا و التضامن معهم و مع أسرهم و مرافقتهم في استرجاع حقوقهم و توجيه جهود الباحثين لمعالجة ملف التفجيرات النووية الفرنسية بالجزائر.

و يعالج الملتقى جملة من المحاور تتعلق بماهية الجرائم النووية الفرنسية بالجزائر و ردود الأفعال تجاهها و تأثيرات تلك التفجيرات نفسيا و صحيا و إيكولوجيا إلى جانب آفاق ملف الجرائم النووية الفرنسية بالجزائر من خلال الجانب القانوني و إشكالية الضحية و المساءلة و التعويض و تحديد الأضرار المادية و المعنوية.

عن قسم الأخبار

شاهد أيضاً

غرداية: تكريم الفائزات في مسابقة المرأة المبدعة

غرداية – كرمت اثنتا عشرة امرأة فائزة في مسابقة المرأة المبدعة في الكتابات الأدبية (الشعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *