الأحد , 20 سبتمبر 2020
الرئيسية / دولي / مالي: إيكواس تطالب بمرحلة انتقالية مدنية وتنظيم انتخابات سريعة

مالي: إيكواس تطالب بمرحلة انتقالية مدنية وتنظيم انتخابات سريعة

طالبت دول غرب إفريقيا في قمة حول مالي، هذا الجمعة، العسكريين المتمردين بإطلاق على الفور “مرحلة انتقالية مدنية” وتنظيم انتخابات في غضون 12 شهرًا مقابل رفع تدريجي للعقوبات .

وفي خطابه الختامي، صرّح رئيس النيجر محمدو ايسوفو أنّ المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (ايكواس) “تطلب من مسؤولي اللجنة الوطنية لانقاذ الشعب، الدخول فورا في مرحلة انتقالية مدنية”، و”إنشاء بسرعة حكومة لمجابهة مختلف التحديات في مالي، وخصوصًا التحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية في غضون الـ12 شهرًا القادمة”.

وأوضح ايسوفو أنّ إيكواس تأمل في “تعيين” شخصية مدنية معروفة بنزاهتها الفكرية والأخلاقية لرئاسة المرحلة الانتقالية، كما دعا لتعيين “رئيس وزراء مدني”، مشيرًا إلى أنّه “لا يمكن لأي هيكل عسكري أن يكون فوق رئيس المرحلة الانتقالية”، وذكر أنّ دول غرب إفريقيا يقرّرون” بأنّ العقوبات سترفع تدريجيا طبقا لمدى تنفيذ ” المرحلة الانتقالية .
وكانت إيكواس قررت إغلاق جميع الحدود البرية والجوية، ووقف جميع التدفقات والمعاملات الاقتصادية والتجارية والمالية بين الدول الأعضاء في إيكواس ومالي، وذلك بعد الإطاحة برئيس البلاد إبراهيم بوبكر كيتا واعتقاله من طرف الجنود المتمردين.
ودعا رئيس النيجر الذي يتولى أيضًا رئاسة المجموعة إيكواس إلى” التعجيل في إبرام اتفاق نهائي حول للمرحلة الانتقالية السياسية بين إيكواس ومالي، ودعا الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة إلى دعم هذا الاتفاق”، وقرّر “إنشاء لجنة متابعة تتضمن الوسيط، رئيس مجلس الوزراء ورئيس مفوضية إيكواس وتضم ممثلين عن الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في باماكو “.
وأضاف إيسوفو: “في 7 سبتمبر 20/20 ستنعقد القمة العادية لمنظمتنا في نيامي، وستسمح لنا هذه القمة بتقييم تطور الوضع في مالي واتخاذ إجراءات أخرى عند الضرورة”، وتم اطلاق سراح الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا الخميس من قبل العسكريين المتمردين وجرى إعادته إلى منزله في ضاحية باماكو، بحسب تأكيدات مصادر اعلامية.
وقال العسكريون المتمردون في تصريح نشر على شبكات التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إنه “في تمام الساعة 3 صباحا بالتوقيت المحلي، تم إطلاق سراح كيتا”، بعد أسبوع من تمرد عسكري دفع الرئيس المالي إلى الاستقالة وحل البرلمان والحكومة.
وكان جنود متمردين اعتقلوا الرئيس كيتا بعد تمرد في قاعدة كاتي العسكرية خارج باماكو مع اعتقال عدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وتعهّد المتمردون الذين تولّوا السلطة بـ”مرحلة انتقالية مدنية”.

عن قسم الأخبار

شاهد أيضاً

اتحاد المغرب العربي يرحب بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا ويدعو إلى مرافقة هذا المسعى

الجزائر – رحبت الأمانة العامة لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي بإعلان كل من رئيس المجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *